توقيت مكة المكرمة : 15:09:09

تعلم التداول عبر الانترنت

محمد القحطاني حزيران 15, 2020

كشفت الأبحاث العلمية أن هناك بعض الظواهر التي تبدو غير مرتبطة مع بعضها البعض في ظاهرها ولكنها في الحقيقة تتجمع في الفترة ذاتها وتتحول في الوقت ذاته. وكثيرًا ما تكون هذه الظواهر متكررة وتتبع نموذجًا ذو طبيعة دورية.

والكلمة الإنجليزية "cycle" التي تعني "دورة" باللغة العربية هي كلمة مشتقة من الكلمة اللاتينية "κύκλος" والتي تعني "دائرة". وهناك أمثلة عديدة للدورات في الطبيعة، فعلى سبيل المثال دوران الأرض حول الشمس (365.25 يومًا)، ودوران القمر حول الأرض (27 يومًا)، ودوران الأرض حول محورها (24 ساعة)، ونشاط البقع الشمسية (11 عامًا)، وغزارة أسماك السلمون الأطلسي (9.6 عامًا)، والليل والنهار، والمد والجزر (الموجات العالية والمنخفضة)، والفصول الأربعة. ويمكن أيضًا ملاحظة الدورات في الأسواق الصعودية


نشاط السعر في الأسواق المالية

يتم التعبير بالرسم البياني عن نشاط السعر في الأسواق المالية باستخدام محورين - محور السعر ومحور الزمن. يعتبر السعر هو صُلْب ومركز الكثير من نظريات ومفاهيم وأدوات التحليل الفني. وعلى النقيض، يحظى الزمن غالبًا بقدر أقل من الاهتمام - ولكن لا يتم تجاهله تجاهلاً تامًا. قام رالف نيسلون إليوت، وهو محاسب ومؤلف أمريكي، بابتكار مبدأ الموجة. وتتمحور هذه النظرية حول تحليل زمن الموجة والأنماط الاستمرارية مثل المثلثات، التي ذكر إليوت إنها يمكن أن تتنبأ بالزمن الذي يمكن الوصول فيه إلى حد أدنى للهدف أو للمستوى المستهدف للسعر. وهناك مثال آخر وهو وليام ديلبرت جان، والذي ادعى أنه يستطيع التنبؤ بتواريخ وأوقات الصراعات الدولية والأحداث المالية البارزة باستخدام طرق معتمدة على الهندسة وعلم الفلك والرياضيات القديمة.


الدورات الزمنية

يمكن استخدام الدورات الزمنية للتنبؤ بنهاية سوق صعودية و/أو هبوطية وسريان خط الاتجاه. ويمكن أيضًا تعديل المتوسطات المتحركة ومؤشرات التذبذب للاستفادة منها في فترة الدورة السائدة. وفي حقيقة الأمر، فعادة ما يتم تحديد فترة تلك المؤشرات على أنها تساوي نصف الدورة. فعلى سبيل المثال، تتكون الدورة القمرية من 28 يومًا -    ولذلك فإنه ليس من المستغرب أن الكثير من المؤشرات تستخدم فترة 14 لتكون هي الفترة الافتراضية لها.


تشريح الدورة

هناك ثلاثة معايير مهمة مرتبطة بالدورات وتحليل الدورات وهي: النطاق والفترة والمرحلة.

يشير النطاق إلى ارتفاع الموجة، أي المسافة بين قمة الموجة وقاع الموجة. ويتم قياسه بالوحدات السعرية. وتشير فترة الموجة إلى المسافة بين قاعين متتاليين. ويتم قياسها بالوحدات الزمنية. ومن ناحية أخرى، تقيس المرحلة الاختلاف بين الموجتين. وهي المسافة بين القاعين في موجتين. ويتم قياسها بالوحدات الزمنية.

يبحث المحللون للدورات عن الدورات على المخططات البيانية للسعر من أجل مساعدتهم في تحديد نقاط التحول في السوق. وإحدى الطرق المستخدمة لتحديد الدورة هي من خلال الفحص البصري. صحيح أن هذه الطريقة قد لا تكون مهمة سهلة - ولاسيما بالنسبة للمبتدئين - ولكن مع الممارسة المستمرة فإن الدورات ستكون واضحة. وقياس الفترة بين القيعان المتتالية ثم بعد ذلك حساب متوسطها يمكن أن يكون مؤشرًا جيدًا لتقدير قاع الدورة التالية.

إذا لم تكن الدورات واضحة من خلال الفحص البصري فإنها على الأرجح لا تكون موجودة.


الخاتمة

كان عالم الاقتصاد وليم ستانلي جيفونس هو أول من لاحظ خلال بحث طويل في القرن التاسع عشر أن هناك أزمة مالية تتبع نمطًا أو دورة حيث كانت تلك الأزمة تحدث كل 11 عامًا. وقد تحدث علماء آخرون أيضًا عن السلوك الدوري للظواهر الاقتصادية. فقد كتب "كوندراتيف" عن دورة مدتها 54 عامًا في أسعار الجملة، في حين أشار "كوزنتس" إلى دورة في قطاع العقارات مدتها 18 عامًا في الولايات المتحدة. وحدد "جوجلار" أيضًا دورة في ارتفاع وهبوط أسعار الفائدة ومدتها 9 و 11 عامًا.

وفي حين قوبلت معظم هذه الأبحاث بانتقادات لاذعة، ولكن لن نخسر شيئًا من دراسة وجهات نظر بديلة. فإذا كانت الدورات موجودة فعلاً في الأسواق المالية، يجب على المستثمرين أن يكونوا مطلعين ومنفتحين بالقدر الكافي لدراستها عند التخطيط لإستراتيجيات التداول الخاصة بهم.


المصدر : موسوعة المستثمرين